كلام كثير وثرثرة فارغة حول معنى كلمة ثورة

بتاريخ :الخميس 06 يناير 2022

الناشر :محمود   عدد المشاهدات : 40 مشاهدات

كلام كثير وثرثرة فارغة حول معنى كلمة ثورة

بقلم / يوحنا عزمي 

مثقفون وكتاب كبار يشار لهم بالبنان أتعبوا أنفسهم كثيراً
في شرح كلمة ثورة وكأنه قضيتنا الكبرى مع أن الموضوع غاية في البساطة ولا يستحق كل هذا العناء. 

- هل تتذكرون مطالب الثوار في ثورة يناير ؟

في البداية كان إقالة وزيرالداخلية ، ثم الحكومة فيما بعد وتطورت إلى المطالبة باستقالة رئيس الجمهورية .. لكن أين المشروع الإصلاحي ؟ .. لا يوجد ، لذلك عشنا الفراغ الذي حاولت جماعة الإخوان أن تستغفل الشعب لتقوم هي بملئه بمساعدة قوية من تيار اليسار ثم الأحداث المعروفة ..

أستطيع أن أدعي أن أكثر من فهم كلمة ثورة لم يكن المثقفون ولا أصحاب الرأي أو كتاب الدراما بل كان
الرئيس السيسي ..

رأينا الرجل يحاول بقوة إرادة غير طبيعية على ألا تخرج مصر من ثورتي يناير ويونية خالية الوفاض وعلى ألا تعود مرة أخرى إلى المربع رقم واحد ، الرئيس لم يضيع وقته
في الثرثرة والكلام الذي لا طائل منه ، اتجه من اللحظة الأولى إلى العمل الشاق الدؤوب والمستمر الذي من شأنه إحداث نقلة نوعية حقيقية في حياة الشعب من خلال إقامة عدد هائل من المشروعات التنموية في كافة القطاعات ..

بل لا أغالي إن قلت إنه يعمل جاهداً على إعادة هيكلة
بل وتأهيل - المجتمع المصري نفسيا بعد أن ضربته الاتكالية وأصابه الترهل بدرجة غير معقولة .. صحيح هي مهمة عسيرة وقد تبدو مستحيلة .. لكن إحساسي يحدثني أنه سوف ينجح رغم صعوبة المهمة .. 

صدقني الرجل لا ينام من أجل تحقيق إنجازات حقيقية تحسب للشعب المصري ، لكن علينا أن نعلم ونعي جيداً
أن أي ثورة دون مشروع إصلاحي واضح ومحدد وهم وخديعة كبرى وقد يكون لها آثار كارثية كما شهدنا ..

عموما كلمة ثورة لا يجب أن تمنح هكذا مجانا .. 

انتظروا سنتين أو ثلاثة على الأكثر حتى تروا التغيير الجذري الكلي والشامل للريف المصري ثم بعدها ضعوا
تعريفا لكلمة ثورة كما تشاءون.

اخبار أخري

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الراي المصرية