دور معداد الأمراء المغربي في تنمية الملكات الذهنية ' للطفل ' |جريدة الراي

بتاريخ :الجمعة 28 يناير 2022

الناشر :شريف   عدد المشاهدات : 132 مشاهدات

بقلم : سهر عماد السيد

مقال علمي حول
(مهندس خالد الشهبي ) المغربي "
احتلت الرياضيات مكانة متميزة منذ أقدم ا لعصور لما لها من تطبيقات متعددة ومتنوعة ولأنها غزت جميع فروع العلوم المختلفة وأصبحت تشكل أحد مقوماتها الأساسية
وتكمن أهمية الرياضيات من وجهة نظر العديد من المربين والمهتمين بتدريسها في كونها أداة مهمة لتنظيم الأفكار وحل المشكلات لذلك تجد من بين المواد الأساسية التي تهتم بهاالمدارس عموما والمدرسة الأبتدائية بصفة خاصة نظرا لحاجة المتعلم اليها في حياته العملية كما أنها تعتبرلغة العلم لما لها من مواصفات الدقة و الموضوعية في نثائجها ويجد فيها المتعلم رياضة عقلية جمة الفوائد
وازدياد الحاجة الى استعمال الرياضيات في الحياة اليومية في ظل التسارع الذي نعيشه ويشهدخ العالم في جميع مجالات العلم والمعرفة جعل السياسيين والتربويين واللجان الوطنية في الولايات المتحدة الأمريكية يهتم بوضع معايير بناء الرياضيات الحديثة ,وانتهى الى حصرأهمها في جانبين, أولهما ماتعلق بمعايير المنهاج القوي الذي يعمل على تطوير الأفكارالرياضية وربطها بمجالات الحياة المختلفة أي مايعرف بالتدريس عن طريق أسلوب حل المشكلات , أما الجانب الثاني ما يخص معايير المحتوى وتم التركيز فيها على معايير العد والعمليات والتي وردت تفاصيلها وأهدافها في وثيقة مبادئ ومعاييؤ الرياضيات الحديثة ,حيث تساعد المتعلم ومنذ مرحلة مبكرة في حياته الى مراحل أعلى على فهم  الأعداد وطرق تمثيلها والقدرة على تحليلها وربط العلاقات بين العمليات الحسابية لحل المشكلات
من هنا يتضح جليا أن فهم   نظام العد والتقدير وتنمية الحس العددي والمتمثل حسب الباحثين في أنه (تمكين المتعلم من توظيف شبكة العلاقات المتداخلة لمعرفة الطفل التلميذ العددية في الرياضيات بمرونة ,وحل المشكلات وأجراء الحساب)
من هنا جاءت الضرورة الملحة على ضرورة وجود برامج وسائطية لتحقيق هاته الغايات من بين هده البرامج برنامج  الأمراء المغربي للتنشيط الدماغي والحساب الذخني
برنامج معداد الأمراء المغربي للحساب الذهني والتنشيط الدماغي هو برنامج تعليمي وتدريبي للطفل يهدف الى تنمية القدرات الذهنية وتطوير مهارات التفكير والتركيز والقراءة والكتابة وغيرها ويعتمد على ثقنيات حديتة في تدريس الرياضيات وسوف اعرض في هذا المقال مايلي
قوة استعمال تقنية المعداد (الأمراء) مع عرض لمعظم النظريات التي تعطي قوة للبرنامج
      تستمد تقنية استعمال المعداد قوتها من النظريات المعرفية المنتشرة خلال العقدين الأخيرين، وقد رجع الباحثون والدارسون إلى الغوص في موضوع المعرفة وكيفية تكونها بعد استسلام الفلسفة عن إيجاد أجوبة لذلك والتجأ هؤلاء إلى العلوم المعرفية المرتبطة بالذهن البشري (العلوم التي تهتم بالدراسة العلمية للذهن البشري = علم الأعصاب – البيولوجيا الحيوية – علوم  الدماغ...) وسوف نسرد بعضا من هذه النظريات 
النظريات التجزيئية 
: وهي التي تقسم الدماغ البشري إلى أجزاء كل جزء ينمو ويتطور بسلوك استراتيجيات مختلفة عن الجزء الآخر ومن بين هذه النماذج:
نموذج شقي الدماغ 
: هذا النموذج مقترح من طرف العالم جورج سبيري والذي قسم الدماغ تقسيما عموديا حيث يتكون الدماغ من شق أيمن وشق أيسر، الشق الأيسر مكلف بعمليات عقلية كالمنطق واللغة والأعداد والتحليل والشق الأيمن للخيال والايقاع والألوان ، جورج سبيري وما بعده الذين طوروا هذه النظرية خصوصا باحث اشتغل على القائد الناجح وأكد في أبحاثه على أن القائد الناجح هو من يوظف دماغه الأيمن بكفاءة عالية ، وبعد تطوير نموذج سبيري تكاثرت نتائج هذا النموذج (دراسات ميدانية) باعتبار الجانب الأيمن يمثل 90 في المئة من المهارات العقلية ، واستقبال المعلومة عن طريق الشق الأيمن (الخيال مثلا) يمثل 17 مرة في حالة استقبالها بالشق الأيسر(المنطق مثلا).
       تفيد هذه النظرية برنامج الأمراء كثيرا لأنه يستعمل التخيل والألوان والصور أكثر مما يستعمل الأعداد واللغة (المعداد التخيلي – ألعاب أخرى...)، وهنا يتحجج الكثيرون على قصور المنهاج المدرسي باعتباره يهتم كثيرا بالجانب الأيسر، وهناك بعض آخر يرجع للسنة النبوية باعتبار الرسول صلى الله عليه وسلم قد طور من كفاءة الجانب الأيمن من دماغه عن طريق التأمل والتفكير المستمر خلال مدة اختلائه في غار حراء مما زاد في قوته الذهنية مما أدى إلى حفظ الآيات المنزلة عليه مرة واحدة.
    
نموذج ماكلاين الثلاثي : 
هذا النموذج يعتمد التقسيم الأفقي، حيث رفض التقسيم العمودي لجورج سبيري واقترح دماغ أعلى وأدنى بينهما دماغ ثالث، الأعلى هو العقل البشري الذي يتميز بالعمليات العقلية الكبرى أما الأدنى فهو عقل غريزي يفكر في الحاجات الطبيعية فقط أما العقل الوسط فهو عقل لا واعي الذي لا يفكر في تصرفاته.
      وتؤكد الأبحاث والدراسات التي تأخذ بهذا النموذج على أنه يجب أن يتميز الانسان بالعقل القشري (الأعلى نسبة الى القشرة الدماغية) وذلك بالتفكير والتحليل والمنطق واستعمال هذه العمليات العقلية بشكل واع حتى يتحول الانسان من الزاحف والتدياث والتي لا تهتم الا بحاجاتها الطبيعية والأنانية.
       من هذا المنطلق يفيد كذلك هذا النموذج برنامج االأمراء حيث يدعم هذا البرنامج المهارات العقلية من تحليل وتذكر ومنطق وأرقام....

   ج- نموذج هرمان الرباعي : وهو جمع بين نموذج سبيري العمودي ونموذج ماكلاين الأفقي وأفرز لنا 4 مناطق مقسما العقل المفكر والعقل العاطفي إلى شقين وقد أكد في ابحاثه مزايا وسلبيات كل منطقة وأن أفضل طريقة هو الجمع بينها وعدم الاكتفاء بمنطقة واحدة أو اثنتين كما أضاف في أبحاثه وأبحات ودراسات من أخذ بهذا النموذج على معرفة المناطق المسيطرة انطلاقا من سلوك الشخص من جهة و الطرق الفعالة للتعامل مع شخص ما من جهة أخرى(البرمجة اللغوية العصبية وكيفية التعامل مع الشخص وكذا تقنيات التحكم على الأشخاص) .
     هذه النظرية كذلك تفيد البرنامج لأنه يتعامل مع كل المناطق الدماغية مما يعطي نتائج حسب هذا النموذج (خيالي – تفكير استراتيجي – منطقي تحليل).

اخبار أخري

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الراي المصرية