أطباء الشرقية.. أصدقاء عمر جمعتهم الحياة ولم يفرقهم الموت

بتاريخ :الخميس 29 سبتمبر 2022

الناشر :Sohaela   عدد المشاهدات : 36 مشاهدات

 

متابعه عماد اسماعيل

 

ذكريات الطفولة وصداقة عمر امتدت لسنوات طويلة، مرت بمراحل مختلفة من الضحك واللعب تارة، والجد في الامتحانات تارة أخرى، إلا أن الموت حين قرر أن يختار اختارهم جميعًا، فودعوا الحياة تاركين ألمًا وجرحًا في قلوب الكثيرين

 

جنازة مهيبة حضرها أهالي مركز الحسينية في محافظة الشرقية، شيعوا فيها جثامين كل من: أحمد أشرف محمد علي شعلان 20 سنة، وأحمد السيد عزت سلامة 21 سنة، ومحمد أيمن أحمد حسن 20 سنة، إلى مثواهم الأخير في نفس المركز.

 

وانطلقت جنازة الأول إلى مقابر أسرته في منطقة الملكيين البحرية، فيما دُفن صديقيه على بعد بضعة كيلو مترات قليلة منه في نفس المركز.

 

حزن وبكاء على رحيل الأطباء 

وشهد مركز الحسينية في الشرقية حالة من الحزن على الحادث الأليم، الذي أسفر عن وفاة الأطباء الأربعة فيما نعى عدد كبير من الأهالي المتوفين عبر حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأمرت جهات التحقيق بدفن جثامين المتوفين في حادث الشرقية وتسليمها إلى أسر الضحايا بعد انتداب مفتش الصحة ومعاينته لهم، للتأكد من عدم وجود شبهة جنائية، فيما أكدت تحريات المباحث الجنائية عدم وجود شبهة جنائية.

 

وبحسب أهالي القرية في تصريحات خاصة للوطن فان المتوفيين ارتبطو بعلاقات وطيدة منذ الصغر زادت مع التحاقهم جميعاً بالثانوية العامة ثم كلية الطب بمركز فاقوس.

 

وقال محمد حسنين أحد أهالي القرية في تصريحات لـ«الوطن»، إن الحادث ترك حزناً في قلوب أهالي مركز الحسينية، لما تمتع به المتوفين من سيرة طيبة وحسن السلوك طوال السنوات الماضية.

اخبار أخري

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الراي المصرية