اغيثونى فقدت حقيبتى وجواز سفرى

بتاريخ :الجمعة 01 يوليو 2022

الناشر :محمود   عدد المشاهدات : 54 مشاهدات

اغيثونى فقدت حقيبتي وجواز سفري. 

كتب هيثم مسعود 


فى هذه الحالة معنا المواطنه مريان مدحت ارميا مشرقى من مواليد 4/11/1993
احمل بطاقة رقم قومى 29311048800682

قصتى انى وأثناء مرور بدائرة قسم المعادى حيث انى دائمة السير من هنا سوا للعمل أو لقضاء لوازمى وأسرتى ويشاء القدر اليوم أن أفقد حقيبة يدى والتى بها الكثير من متعلقات الشخصية
بها جواز سفرى هويتى ومبلغ مالى حوالى ثلاث الف جنية وبعض الفكةواثنا سيرى بدائرة القسم فقد حقيبتى .وحينما انتبهت انى لااجدها جن جنونى ترى اين ذهبت وظللت اجوب الشارع ذهاباوايابا ، لا أعرف حينها كيف أتمالك أعصابي ولا أكبح توتري الذي ملأ أرجاء المكان.. فقدت تركيزي.. واسودت الدنيا أمام عينيّ.

كيف ذلك؟ حقيبتي التي حرصت عليها ووضعت فيها بعض مدخراتى واهم الأشياء لدى جواز سفرى وبطاقتى أصبحت بعدها مجهولة الهوية حملت فيها أجمل ما لديّ جواز سفرى وهاتفى وبعض المتعلقات الشخصية ارجو من الجميع ارجو من كل من يقراء هذا الكلمات أن يرئف بحالى أن وقعت حقيبتى فى يدة أو علم عنها شيا. وأن يسلمها إلى إدارة الجريدة أو قسم المعادى فهذة الأوراق تتكبد الجهد والتعب  والوقت والمال

هل تتهمين أحد
لا اتهم أحد فانا فقتها ولم انتبه لذالك الأبعد دقائق 
الجنون والتوتر يقتلنى اين ذهبت  اين نسيتها فى اي مكان وقعت منى  غفلنى احدهم وأخذها ظللت ساعات ابحث عنها لعل أحد يجدها ويسلمها إلى القسم ويرسلون إلى أو اجد أحدهم ينادى كما كنت اسمع قديما ورجعت إلى البيت انظر فى عقارب الساعة ودوران عقاربها ثانية بثانية، إلى أن انتصف الليل. الموت والتوتر لم يجعلنى انام أخشى الكثير أن يؤذينى أحدهم أن يحتال أحدهم باسمى هذا اليوم لم ارى النوم وانا أراقب عقارب الساعة لعل أحد يتصل لعل أحد يطرق الباب ويقول وجدت هذه الحقيبة

هل عملتى محضر بالواقعة
نعم عملت محضر وسين وجيم وأخذوا كل البيانات منى وقالو لى أى اخبار عن المفقودات سنخبركى
بها
ماذا تشعرين
اشعر بدوار وتوتر وخوف  انا احتاج هذا الأوراق لانى دائمة السفر هذا الأوراق مهمة للغاية جئت اليكم لعلى اجد يد العون والمساعدة فى جريدتكم وترجع حقيبتى. التى باتت حلم حياتى أن اجدها.
 لقدسقطت جميع أمنياتى التى كنت اتمناها، وصارت كلها أمنية واحدة: أن أجد حقيبتي. وبها هذا الأوراق.صرت ابحث وأسير ، بخطى متثاقلة أبحث عمّن يحمل إسمي، زاد توتري ونقص تركيزي.  أمعن النظر في وجوه كل الواقفين من حولي
أصبحت تائهه

اتمنى من الله أن يساعدنا القدر واجدها
مرفق بالمنشور صورة من المحضر
اختكم
ماريان مدحت ارميا مشرقى

اخبار أخري

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الراي المصرية