اكتشاف مقابر عائلية في أسوان تكشف عن أسرار الأمراض القديمة _جريدة الراي

بتاريخ :الاثنين 24 يونيو 2024

الناشر :ساميه   عدد المشاهدات : 454 مشاهدات

متابعة عمرو محمد أبوالفتوح 

 

نجحت البعثة الأثرية المصرية الإيطالية المشتركة في الكشف عن عدد من المقابر العائلية بمنطقة ضريح الأغاخان غرب أسوان، تعود للعصور المتأخرة واليونانية والرومانية. 

 

حيث أفادت الدراسات الأولية بأن المومياوات المكتشفة تحمل أدلة جديدة على الأمراض التي انتشرت في ذلك الوقت.

كشف الدكتور محمد إسماعيل خالد، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، عن أن هذا الاكتشاف يضيف أبعادًا جديدة لتاريخ منطقة الأغاخان، حيث تضمنت المقابر أجزاءً من مومياوات وبقايا أدوات جنائزية، مما أتاح الفرصة لمعرفة المزيد عن تلك الفترة والأمراض التي كانت سائدة آنذاك.

 

 حيث أوضح الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلى للآثار، أن البعثة اكتشفت نحو 33 مقبرة، تعود للعصور المتأخرة والعصرين اليوناني والروماني، حيث أظهرت الدراسات أن 30%-40% من المدفونين ماتوا في سن الشباب أو كانوا حديثي الولادة حتى سن البلوغ. 

 

وأضاف أن التصميم المعماري لبعض المقابر تضمن مداخل مقبية وأفنية مفتوحة، بينما نُحت البعض الآخر مباشرة في صخر الجبل.

وأشار الدكتور عبد المنعم سعيد، المشرف العام على آثار أسوان والنوبة، إلى العثور على مومياوات لأفراد بالغين وأطفال، داخل توابيت حجرية، مما يستدعي دراسة العلاقة بينهما في الفترة القادمة. 

 

كما تم العثور على بقايا الكارتوناج الملون والأشكال الطينية المحروقة والأحجار والتوابيت الخشبية وموائد القرابين.أفادت الدكتورة باتريتسيا بياتشنتي، أستاذة علم الآثار المصرية بجامعة ميلانو ومدير البعثة من الجانب الإيطالي، بأن الدراسات الأولية على المومياوات أظهرت وجود علامات على بعض الأمراض المعدية والاضطرابات العظمية وفقر الدم وسوء التغذية والأمراض الصدرية والدرن. وأكدت أن البعثة ستواصل أعمالها في الموقع لكشف المزيد من أسرار هذا الموقع الأثري الهام.

اخبار أخري

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الراي المصرية